زمان كان في المجلات وكتب الجيب الصغيرة باب اسمه "لهواة المراسلة"، ناس بتكتب عنوانها وشوية تفاصيل عن نفسها ويقعدوا يكتبوا جوابات لناس تانية بعيدة متعرفهاش، على أمل إن الرسالة توصل ويتعرفوا على بعض. دلوقتى الناس بقت بتتواصل مع بعض بشكل أسهل من الورق والأقلا

كرديةٌ أنا.. عرضي لا أبوح به

تم نشرة في 06/19/2015

كرديةٌ أنا.. عرضي لا أبوح به

وقت القراءة : 3 دقيقة