زمان كان في المجلات وكتب الجيب الصغيرة باب اسمه "لهواة المراسلة"، ناس بتكتب عنوانها وشوية تفاصيل عن نفسها ويقعدوا يكتبوا جوابات لناس تانية بعيدة متعرفهاش، على أمل إن الرسالة توصل ويتعرفوا على بعض. دلوقتى الناس بقت بتتواصل مع بعض بشكل أسهل من الورق والأقلا

من نحن

‫نون هي مجلة بروح المدونة.. عارف يعني إيه مدونة؟ مكان بيجمع مجموعة كبيرة من الناس بتقرا مدوناتهم من غير ما تعرفهم شخصيًا. وكتابات كل المشاركين هي باب مفتوح على رحلات وتطلعات وأرواح جميلة. ناس بتتكلم عن مشاكل كتير نفسية وعاطفية وروحية، وبيتكلموا عن شغفهم.. الشغف بالكتابة.. بالحياة.. بالعلاقات.. بالحواديت.. بالبسمة.. بالناس.

وكلام يفرق مع الناس بشكل عام والستات بشكل خاص. ورغم إن الموقع اسمه "نون".. نون النسوة، لكنه في الحقيقة مش هدفه يدافع عن المرأة ضد الرجل المعتدي، الرجل هنا شريك، له وجهة نظر تدافع عن حقوقنا كبشر في الحياة بشكل أفضل. نون النسوة أو "نون" من "نـ"عيط.. "نـ"فرح.. "نـ"صرخ.. "نـ"عبر.. "نـ"لوّن.

 إحنا بنقدم إيه؟ جرّبت قبل كده إحساس إنك تفتح صفحة أو موقع الإنترنت فتلاقي فجأة المكان حواليك بقى دافي، برغم إن كل الحيطان مبقتش موجودة، وتسمع فجأة صوت موسيقى حلوة ومريحة للأعصاب، وتشم من بعيد ريحة خبيز بيتعمل طازة يخليك تجوع؟ من الآخر.. جربت تفتح موقع فتحس إنك في بيتك؟ تؤ.. مش بس بيتك ده بيتك اللي بتتمناه وبتحلم بيه وفيه الناس اللي بتتمنى تكون عايش وبتتكلم وبتتعامل معاهم وبتسمع حواديتهم. ده اللي احنا عايزينك تلاقيه لما تدخل "نون". بنحاول نتكلم عن كل حاجة كنا بنخبيها جوانا ،

 ونبعت لبعض رسائل تشجيع و وونس .بنحاول مانكونش موقع قد ما نكون بيت. كل حد يدخله يلاقي فيه حتة منه . بنحاول مانلعبش دور المُنظر أو اللي فاهم كل حاجة، لكن نلعب دور الشخص العادي الحيران واللي مش عارف حاجة في الدنيا.. لكن بيحاول ومابيستسلمش .