زمان كان في المجلات وكتب الجيب الصغيرة باب اسمه "لهواة المراسلة"، ناس بتكتب عنوانها وشوية تفاصيل عن نفسها ويقعدوا يكتبوا جوابات لناس تانية بعيدة متعرفهاش، على أمل إن الرسالة توصل ويتعرفوا على بعض. دلوقتى الناس بقت بتتواصل مع بعض بشكل أسهل من الورق والأقلا

ماريانا يوسف 20 مقالة

دكتورة أسنان جذبتها الصحافة فجريت وراها وبقت في دمي، اشتغلت في موقع "الأقباط متحدون" وفي جورنال "الطريق والحق"، و"وطنى" وكنت مدير تحرير لموقع "الأزمة". شاركت في عدد من المنظمات الحقوقية النسوية لأنى مهووسة بحقوق الستات، نفسي فعلا ييجي اليوم اللي أشوف فيه الست أخدت كل حقوقها في كل المجالات، علشان الست دي تبقى أمى وأختى وبنتى.. الست دي تبقى أنا.. الست خاصة في الوطن العربي مظلومة جدا من الناس وكمان ظالمة نفسها، ففكرت إنى أكتب في "نون" علشان على الأقل متبقاش ظالمة نفسها، تفهم عن نفسها أكتر وتحلم ببكرة أحسن وأفضل. أنا زوجة وأم لطفل واحد هو "اوليفر"، بحب القراءة والكتابة جدا، وشغوفة بالعمل الصحفي، بحب أخوض التجارب الحياتية الجديدة، بحاول أستمتع بيومى قد ما باقدر، وبحلم أكتب كتاب عن النساء في مصر.