زمان كان في المجلات وكتب الجيب الصغيرة باب اسمه "لهواة المراسلة"، ناس بتكتب عنوانها وشوية تفاصيل عن نفسها ويقعدوا يكتبوا جوابات لناس تانية بعيدة متعرفهاش، على أمل إن الرسالة توصل ويتعرفوا على بعض. دلوقتى الناس بقت بتتواصل مع بعض بشكل أسهل من الورق والأقلا

سوزى لطفى20 مقالة

سيدة مصرية حكايتها زي كتير من سيدات مصر، كان كل حلمي إني أتجوز وأخلفلي عيلين أربيهم، ولما حققت الحلم ده وجدته مش كفاية، وإن عندي شغف كبير إنى أتعلم أكتر وأساعد الناس، قررت أدرس تاني في مجال علم النفس لغاية لما حصلت على ماجستير المشورة النفسية، بدأت أساعد الناس بكل اللي تعلمته، بدأت رحلة تعلمي سنة 2000 واكتشفت إنها لن تنتهي، بحب أسمع الناس وأكون بجوارهم في رحلة حياتهم المؤلمة، أسعد لحظات حياتي هي وأنا بقرأ وبسمع موسيقى وبكتب، حاسة إن عندي طاقة كبيرة أخدم بيها الناس والمجتمع وخصوصاً المرأة.