زمان كان في المجلات وكتب الجيب الصغيرة باب اسمه "لهواة المراسلة"، ناس بتكتب عنوانها وشوية تفاصيل عن نفسها ويقعدوا يكتبوا جوابات لناس تانية بعيدة متعرفهاش، على أمل إن الرسالة توصل ويتعرفوا على بعض. دلوقتى الناس بقت بتتواصل مع بعض بشكل أسهل من الورق والأقلا

رزان محمود55 مقالة

أو كما أفضّل: "روز". مواليد جيل التمانينات اللي صحي فجأة ولقى إن مصير أمة بحالها مبني على تحركاته وقراراته، فخاف وقعد يفكر ح يعمل ايه، وغالبًا لسه قاعد بيفكر. باترجم وباكتب، الكتابة بالنسبة لي بتهدّي الخناقة اللي جوة دماغي وبتخليني أفكّر بشيء من الوضوح. باحب أوي وبحبّ كتير، بس غالبًا لسه معرفتش أنا بحب مين وايه بالضبط. من سكّان القاهرة اللي نفسي أسيبها، بس معرفش ح اعيش فين. أرض الله واسعة على كل حال.