زمان كان في المجلات وكتب الجيب الصغيرة باب اسمه "لهواة المراسلة"، ناس بتكتب عنوانها وشوية تفاصيل عن نفسها ويقعدوا يكتبوا جوابات لناس تانية بعيدة متعرفهاش، على أمل إن الرسالة توصل ويتعرفوا على بعض. دلوقتى الناس بقت بتتواصل مع بعض بشكل أسهل من الورق والأقلا

إيمان صلاح37 مقالة

أم لزهرتين، دراستي بكالوريوس تجارة، وبأشتغل مدير حسابات وبأحب شغلي ولغة الأرقام. وكمان بأحب التفاعل مع الناس وعندي ناس في حياتي اتعلمت منهم دروس كثيرة في الحياة ومنها أن شعلة الأمل والرجاء ينفع تتنقل من أيد لأيد. بأحب الكتابة، وأنا بأكتب حواراتي مع نفسي وخناقتي مع الحياة، وفي الكتابة اتعلمت أشوف تفاصيلي الخاصة عن قرب جوه التفاصيل الكبيرة للحياة، ولما بأشوفها وأستوعبها بأدرك قدسية حياة الآخرين. واتعلمت ازاي إن تفاصيلي الصغيرة أحتاج أن أشاركها مع الآخرين فتزداد أصالة وواقعية، فأنا أحب الإنسان من الداخل وأؤمن بالقدرات المكنونة بداخله وقدرته أنه يكتشفها ويمارسها في الحياة.