زمان كان في المجلات وكتب الجيب الصغيرة باب اسمه "لهواة المراسلة"، ناس بتكتب عنوانها وشوية تفاصيل عن نفسها ويقعدوا يكتبوا جوابات لناس تانية بعيدة متعرفهاش، على أمل إن الرسالة توصل ويتعرفوا على بعض. دلوقتى الناس بقت بتتواصل مع بعض بشكل أسهل من الورق والأقلا

أوشي حنا إبراهيم 46 مقالة

ولدت في مصر وعشت جزء من طفولتي في العراق. ثم عدت مع أسرتي إلى مصر قبيل حرب الخليج في عام 1990.مصرية.زوجة، وأم حديثاً. أعمل كمترجمة ومعلمة بدوام جزئي، أتاحت لي الحياة الفرصة للتعامل كثيراً مع البشر، وقد تعلمت الكثير وكان للكثيرين الفضل علي في تعميق نظرتي للحياة كذلك يتيح لي عملي إمكانية الاطلاع على ثقافات مختلفة، والتعرض لأفكار ومفاهيم متنوعة. وأستمتع بذلك كثيراً، إذ أحب التعلم من كل ما يمر أمامي، في ضوء المبادئ والقيم والمعتقدات التي رسخها فيّ والديّ. أشعر بالرهبة حين أدرك حجم المسئولية التي وضعت علي، والأدوار المختلفة التي علي أن ألعبها في الحياة، فأنا زوجة وابنة ومعلمة وأم وأخت وصديقة وخالة ومرأة عاملة ومواطنة. ولكنني أتمسك بكل هذه الأدوار وأستعين بإلهي راجيةً منه أن يعينني..