زمان كان في المجلات وكتب الجيب الصغيرة باب اسمه "لهواة المراسلة"، ناس بتكتب عنوانها وشوية تفاصيل عن نفسها ويقعدوا يكتبوا جوابات لناس تانية بعيدة متعرفهاش، على أمل إن الرسالة توصل ويتعرفوا على بعض. دلوقتى الناس بقت بتتواصل مع بعض بشكل أسهل من الورق والأقلا

أمل طه17 مقالة

صحفية مصرية.. تخرجت في كلية الآداب قسم الصحافة، عملت في جريدة "اليوم السابع" ثم مراسلة بإحدى القنوات الخاصة. عندي طفلتان أعادتا تشكيلي وتشكيل العالم من حولي. حصلت على ثلاث دبلومات في التربية الخاصة، فقط لأضفي شيئًا من الترتيب على فوضى مشاعري كأم. أكتب لإعادة تدوير أحداثي اليومية، كل شيء يحدث لي أمرره ها هنا عبر قلبي، فيخرج من جديد ليحمل جزءًا من روحي.. أكتب لأطارد الجملة التي بعدها لئلا أصبح وحيدة.. أكتب لأخفف وقع الحكاية والتجربة عليّ.. أكتب لأشارك الآخرين فرحي وشغفي وقلقلي.. أكتب لأطور علاقتي بنفسي وبمشاعري وبمن حولي.. أكتب لأتبع غريزتي. أكتب امتنانًا لكل من آمن بي ودعمني.. أكتب عرفانًا بالجميل لـ"دينا فرج"، و"نورا ناجي"، و"همت مصطفى" صديقة عمري التي تقرأ كل ما أكتبه بنفس شغفي لكتابته.

..